مبادرة خادم الحرمين الشريفين لتأسيس مركز متخصّص للأمن النووي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ودعمه للوكالة (10) ملايين دولار

21 سبتمبر 2020

​​​​​​​قامت المملكة بتحويل الدفعة الأخيرة من مبادرة خادم الحرمين الشريفين لإنشاء مركزاً متخصصاً للإرهاب في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في سبيل تحقيق أهداف الأمن النووي العالمية الذي تم الإعلان عنها  في القمة الرابعة للأمن النووي في العاصمة الأمريكية في 2016م، عن تبرع المملكة بمبلغ (10) ملايين دولار لدعم إنشاء  المركز.

ومن المنتظر أن يقدم هذا المركز المزيد من الدعم للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في قيادة مبادرات الأمن النووي، التي ستمكنها من تقديم دعم وتوجيه عملي وفعّال ومستدام للأمن النووي للدول الأعضاء في الوكالة.  حيث سيشتمل اختصاص المركز مجالات العمل الرئيسية التالية:

1. أن يكون مركزا مرجعيا وقاعدة بيانات لإرشادات وإجراءات الأمن النووي على أساس أفضل الممارسات العالمية.

2. توفير منصة عملية للممارسات الجيدة والإرشاد لقبول واختبار وإدارة وصيانة معدات الأمن النووي.

3. تصميم وتنفيذ واستدامة مشاريع الحماية المادية وتحديث أمن النقل.

4. تعزيز علوم مسرح الجريمة الإشعاعية وعلوم الطب الشرعي النووي.

5. تطوير الأمن السيبراني واستخدام تقنيات الواقع الافتراضي في الأمن النووي.

6. الربط بين الصناعات والمراكز الدولية الأخرى التي لديها خبرة متخصصة تتعلق بالأمن النووي، بما في ذلك المنظمات الدولية ذات الصلة، مثل الإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية.

7. تحديد مجالات جديدة لمشاريع البحوث المنسقة لإيجاد حلول لمشاكل الأمن النووي المحددة واحتياجات الدول الأعضاء.

8. استكشاف مجالات المناطق المشتركة للأمن النووي والأمان والضمانات النووية لتحسين القدرة الكلية للدول الأعضاء لتحقيق إدارة مثلى للموارد بشكل كلي.



اخبار اخرى

هيئة الرقابة النووية والإشعاعي تُنهي المرحلة الخامسة من توسعة شبكة الرصد الإشعاعي والإنذار المبكر

عقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدورة الدراسية الدولية للأمن النووي بالتعاون بين هيئة الرقابة النووية والإشعاعية وجامعة نايف العربية

المملكة من أوائل المشاركين في مبادرة كومباس لتعزيز تطبيق الضمانات والذي أطلقته الوكالة الدولية للطاقة الذرية