مشاركة الهيئة بوفد لحضور مؤتمر الأمن النووي 2020 في مقر الوكالة الدولية للطاقة النووية

11 فبراير 2020

​​​بموافقة سامية القاضية بترأس صاحب السمو الملكي وزير الطاقة أو من يُنيب لوفد المملكة المشارك في المؤتمر الدولي للأمن النووي (إستدامة الجهود وتعزيزها) في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا خلال الفترة من 16-20/6/1441هـ، فقد أناب سموه برئاسة الوفد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان آل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية النمسا والمندوب الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، ومحافظ المملكة في مجلس المحافظين في الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعضوية سعادة رئيس الهيئة وكذلك مرشحين من عدد من القطاعات الحكومية الأمنية ذات العلاقة، حيث يعتبر هذا المؤتمر هو امتداد لقمم يقوم بحضورها قادة دول، بدأت أولاً في واشنطن دي سي عام 2010م في محاولة لتأمين جميع المواد النووية المعرّضة للخطر في جميع أنحاء العالم في غضون أربع سنوات وما تلاها من قمم أخرى في سيئول - كوريا الجنوبية في عام 2012م، ولاهاي - هولندا في عام 2014، وعودة إلى واشنطن العاصمة مرة أخرى في عام 2016م (والأخيرة). ويسعى المؤتمر إلى

1- رفع مستوى الوعي للحفاظ على أنظمة الأمن النووي الوطنية وتعزيزها، وكذلك التعاون الدولي في تعزيز الأمن النووي على الصعيد العالمي.

2- مراجعة الوضع الحالي لجهود الأمن النووي، والاتجاهات الحالية، وتسليط الضوء على المجالات التي قد تحتاج إلى مزيد من الاهتمام المركز بما في ذلك الأبعاد التقنية.

3- تعزيز توجيهات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأمن النووي وغيرها من المبادئ التوجيهية الدولية، واستخدامها من قبل الدول.

4- تعزيز تبادل المعلومات والممارسات الجيدة في مجال الأمن النووي في نفس الوقت مع حماية المعلومات الحساسة.

5- إعادة تأكيد ودعم الدور الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في تعزيز إطار الأمن النووي على الصعيد العالمي وفي قيادة تنسيق الأنشطة الدولية في مجال الأمن النووي، مع تجنب الازدواجية والتداخل.

6- تسليط الضوء على جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبرامجها المتعلقة بالأمن النووي والصكوك ذات الصلة للوكالة الدولية للطاقة الذرية والأمم المتحدة.

7- مناقشة المزيد من التحسينات لأنشطة الأمن النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية واستدامتها.​



اخبار اخرى

هيئة الرقابة النووية والإشعاعي تُنهي المرحلة الخامسة من توسعة شبكة الرصد الإشعاعي والإنذار المبكر

عقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدورة الدراسية الدولية للأمن النووي بالتعاون بين هيئة الرقابة النووية والإشعاعية وجامعة نايف العربية

المملكة من أوائل المشاركين في مبادرة كومباس لتعزيز تطبيق الضمانات والذي أطلقته الوكالة الدولية للطاقة الذرية